Friday, May 04, 2007

من علي ضفاف النيل

الساعة الان الخامسة صباحا وانا جالس علي ضفاف النيل جالسا علي سور الكورنيش اكتب الان مستخدما اشارات النت المنبعثة من احد الفنادق .هذا المكان اذهب اليه كلما اردت التحدث الي نفسي والتحرر من كل مايحيط بي من ظروف وقيود.اكتب الان وانا اشرب شاي من الحاجة زينب صاحبة نصبة الشاي واستمع لصوت فيروز المنبعث من السيارة وهي تشدو نحن والقمر جيران.انظر الي النيل لاستمتع بسكونه الذي طالما احببته.انا الان انتظر شروق الشمس .ادعوكم للجلوس معي يوما ما علي ضفاف النيل في مكاني المفضل لنري الشمس وهي تشرق.انا في انتظاركم

4 comments:

عمرو عزت said...

يا مزاجك يا أس

مهندس مصري تاني said...

من آخر الدنيا أنا حاسس اني جنبك بشرب الشاي وبستمتع بالنيل. بعد ما يمر بيك الزمان ويبقي عندك ولد واتنين وتلاتة بيكون صعب عليك تعمل كل اللي تتمناه وأحيانا بيكون الخيال هو الوسيلة الأمثل للتعويض.
مش عايزك تفهم اني مش مرتاح بالعكس أنا بعد عشرين سنة جواز حققت كتير من أحلامي ولكن في النهاية بتلاقي نفسك أمام التزامات لابد من أداءها وده بيخليك الي حد ما مقيد اختياريا!

rasha said...

حلو قوي المشهد بالكامل ولاحلي انتظار الشروق واحساسك ان لسه في ايام حلوه هنعشها وايام وحشه عشناها وماتت مع الغروب

أنــــــا دودو said...

انا افضل الغروب عمري ماحبيت شروق الشمس
الغروب والفجر دول احلي اوقاتي
فيروز وام كلثوم حبيباتي
احلي حاجة الواير ليس
مشروبي القهوة او النسكافيه
احساسك انك وحدك حلو اوي انا دايما بكون وحدي
بس لو كان جنبك حبيبك هيبقي الاحساس احلي واحلي